جريدة الشعـــــــــب ثقافة وفنون الأحد 7 ديسمبر 2013

ديوان «فرطيطو» لعدنان الهلالي:

شعرية المهمل... أسطرة المهمش

تقديم: نــاجـي الخشـنـاوي

من يصدق فعلا أن سلة المهملات لا تحوي إلا الأوراق المستخدمة والأقلام التي انتهت صلاحيتها والعلب الفارغة والنفايات التي لم نعد بحاجة إليها؟...
«الحاجة» إذن هي التي ترسم الخط الفاصل بين الأشياء التي نحتفظ بها والأشياء التي نتلفها ونهملها بحركاتنا البهلوانية ونحن نملئ سلة المهملات الشخصية كل يوم بصور وكلمات وأحداث وكذلك بأشخاص مثلنا... أشخاص يتحركون ويبتسمون ويتألمون ويحبون ويكرهون... أشخاص بشحمهم ولحمهم نهملهم وسط سلة أيامنا المتناسلة في تشابهها المقيت...

نهمل ـ نحن البشر ـ في سلة مهملاتنا الشعر والشعراء ونمضي مسرعين نحو زمننا اليومي منصاعين لتلك التيمة الملعونة التي اصطلحنا عليها «حاجة»... نهمل حديقة المجانين في تلافيف مدن العقلاء...
بالمقابل، وعلى ضفة مغايرة تماما، يعتني بنا الشعراء... يرتبون تفاصيلنا المهملة، يلمعون أحاسيسنا المنفلتة ويصنعون من أيامنا قوس قزح... يلتقطون قسماتنا وأسماءنا ويترصدون خطواتنا ويحصون أمنياتنا التي نيأس من تحققها بعد محاولة واحدة...
يأتي الشاعر ليصير المهمل جماليا، ويجعل المهمش في قلب دائرة الاهتمام...
هكذا أتى عدنان الهلالي شاعرا متأنيا ليرفع «فراطيطو» من الدرك الأسفل للحياة إلى الدرك الأعلى للكلام بحساسية مفرطة في الإيقاع المتناغم مع أوجاع الرصيف الذي ناس به شبح «فرطيطو» المهمل... المنسي...
«فرطيطو» ذاك الرجل الهائم الذي ظهر فجأة في الشوارع، صيره الشاعر عدنان الهلالي «بيكاسو سفيطلة» وجعله صنوا لفرانكو وهرقل ولينين... «بيكاسو سفيطلة» الذي أخرسته حوافر أهل المدينة وصغارها ودسوا حكمته وسط سلاتهم اليومية يلحقه الشاعر بسياق شعري يليق بما رسمته عبثيته وجنونه على مسرح الحياة المتحرك...
ضمن هذه المجموعة الشعرية البكر لعدنان الهلالي سيلمس القارئ «هوسا مركزا» لم يصطلح عليه بشعرية المراقبة، او الشعرية المتحركة... الشعرية التي اقتضتها طبيعة «فرطيطو» المتفلب بين الجنون والجنون... وبين الحكمة والعقلانية... بين الحركة والسكون...
يقتنص عدنان الهلالي خطوات «فراطيطو» ويتقصى سكناته منذ أن «ظهر في الشوارع رجل هائم/صائم/يرتدي معطفا/.../اسمه فراطيطو» إلى أن تدك لعنة هذا المجنون/الحكيم المدينة وتصير قوس المدينة يهوي غبارا على العابرين وعرسها عراكا على العازفين...
فاسترسال النص ووحدته السياقية والدلالية غذتها شخصية «فراطيطو» باعتبارها الموجه الأساسي لنسق النص التصاعدي وبؤرته المحورية التي تشحن فعلي التقصي والتخييل من خلال قدرتها ـ أي الشخصية ـ على التحول الدائم والمفاجئ من حال لآخر...
وفي تلافيف نصوص المجموعة يتورط الشاعر في فخ نصه حيث يجد نفسه ـ كالمجنون ـ  يدور في حلقة كتابية توهم بدائريتها وانسياقها في منطق البداية والنهاية أو لحظتا الولادة والموت امتثالا لحركات البهلوان «فرطيطو»  الذي يظهر فجأة في أول سطر شعري ويؤول إلى فراطيطو الدفين في آخر سطر شعري من المجموعة.غير أن الإيقاعين الداخلي والخارجي لهذه المجموعة يكسران حدود الدائرة وتبعثر منطقها الصارم خاصة من خلال الاشتغال المتقن للشاعر على حروف مفردة «فراطيطو» وجرسها الإيقاعي الذي تخفت وتيرته كما تتصاعد وفقا لما تقتضيه حركة الشخصية داخل النص وكأن هذه الحركة الإيقاعية المنقسمة على نفسها هي صورة بليغة لانقسام فرطيطو إلى اثنين وكذلك النص إلى مدارين، شعري وسردي...
«انقسم إلى جثتين
دفن مرتين
وحط بعيدا
ككل غمامة»
هكذا يتآلف الإيقاع مع الحركة والنص مع سياقه فتتشكل في المجموعة توازنات سردية وإيقاعية تمنح جميع النص مرونة لغوية وتحميه من الوقوع في التركيب الميكانيكي. كما مكنت النص  من الإفلات من البناء الدرامي الذي ربما تقتضيه مخيلتنا العادية لفراطيطو وأمثاله... ولعبة التوازن السردي والإيقاعي هذه تتجلى أساسا في التعويل على أسلوبية «التكرار اللفظي» فكلمة «فرطيطو» ذكرت قرابة 88 مرة إضافة لكونها العنوان الرئيسي للمجموعة الشعرية، ومع ذلك فقد كانت تؤدي، في كل إدراج، سياقها الدلالي الخاص بموضعها،  فسطوة كلمة «فراطيطو» منحت الشاعر إمكانات متعددة لإضاءة مساحات قصية عن الصور البصرية المنجزة رسما ومراقبة وتصويرا على البياض، وهذا ربما ما جعل الشاعر يصرح بأن «فرطيطو هو المرجعية...»
«فرطيطو هو المرجعية»، هي ذي التيمة السحرية التي أكسبت الشاعر مشروعية مطلقة لرسم أسطورة هذا الكائن الواقعي/المتخيل والقفز بها من أرض المهمش إلى سماء المركز سنده في ذلك شغف التقصي والإصغاء بحواسه مجتمعة لقراءة الآخر رمزيا وماديا...
من يصادق المجنون والمعتوه والمهمش غير الشاعر؟؟؟
من يخلد المدينة غير شاعرها ومجنونها؟؟؟
ما الفرق بين عدنان الهلالي و»فرطيطو»؟؟؟
لا فرق بينهما سوى الاحتفال الدائم بالألم فوق خشبة مسرح الحياة والانصياع التام لهذه النثرية المفعمة بالشعرية التي نفتقدها نحن البشر المدمنون على الإقامة على هامش الحياة... أن هذا النص الشعري /النثري سيظل قيد الانجاز مع كل قراءة ومفتوحا على أكثر من صياغة...

© 2014 جريدة الشعــــــب - جميع الحقوق محفوظة